كتائب حزب الله: إذا لم يحترم رئيس الوزراء الجديد المجاهدين والشهداء, نقول له كما قلنا لسابقه سوف نسقط عرشك

 قال القيادي البارز في المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله, الشيخ أبو طالب السعيدي, أن رئيس الوزراء القادم إذ لم يحترم دماء المجاهدين وعائلاتهم، سنسقط عرشه.
وقال السعيدي خلال المجلس السنوي الذي تقيمه كتائب حزب الله في ذكرى استشهاد الإمام العباس (عليه السلام), أن "مسيرة الكتائب قد استقت الكثير من الإمام العباس، فعندما انطلقت هذه المسيرة الظافرة، مسيرة الدفاع عن الإسلام والمسلمين والمستضعفين, اختارت في البداية اسم لها وكتيبة لها وكانت اسمها كتيبة أبي الفضل العباس (عليه السلام)", مبينا أن "هذه الكتيبة كان لها الدور الكبير كما كان للكتائب الأخرى -في مقارعة الاحتلال الامريكي- التي انطوت بعد حين وأصبحت كتائب حزب الله".
وأضاف: "لنا مع أبي الفضل العباس (عليه السلام) حكايات وحكايات واحدة منها عندما كانت تضيق بنا السبل ونطوق من قبل أعداء الله نلجأ إلى الإمام العباس (ع) ونقول له إن هذه المسيرة مسيرتك وهذا الدرب دربك".
وأوضح: "عندما اشتكى الاحتلال الأمريكي من ضربات كتائب حزب الله عبر سلاح الاشتر النوعي، تم اعتقال مجموعة من الإخوة القادة وعلى رأسهم الشهيد القائد (أبو إيمان الكرعاوي)، حينها ارسل الامريكان رسالة عبر الاخ (ابو ايمان) -اثناء التحقيق معه- اننا نعتقد ان الكتائب أهل كلمة, هكذا يعتقد الاعداء والاصدقاء والحلفاء ، إننا إذا قلنا شيئا فعلناه".
ولفت إلى أن "الكتائب لم ولن تشترك بأي عملية سياسية، لا في السابق ولا في اللاحق، لكن لابد من إن يكون لها رؤى سياسية", مضيفا: "نحن نعتمد سياسة الإمام الخميني (رض) عندما يقول: سياستنا عين ديننا، وديننا عين سياستنا".
وعن الحراك السياسي، لاختيار رئيس الوزراء المقبل، قال السعيدي إن "واحدة من الشروط التي تفرضها المقاومة ابان اختيار تلك الشخصية, هو احترامها للمجاهدين ودماء الشهداء وعائلات المقاومة", مستدركا بالقول: إذا كان الرئيس القادم لا يحترم هذه العناوين, نقول له كما قلنا لسابقه سوف نسقط عرشك".
وتابع: "كم تعلمون في عام 2014 ، كنا أمام انهيار عسكري وسياسي واجتماعي وهبت العشائر والشباب الغيور والمجاهد عبر الفتوى المباركة للدفاع عن الوطن في وقت كان فيه السياسيين يقفون على أبواب السفارات لطلب التأشيرات ليلوذوا بالفرار".
وزاد في خطابه مخاطبا الأمريكان: " الاحتلال الذي أخرجناه من الباب وجاءنا من الشباك نقول له كما قالت السيدة زينب (عليها السلام) كد كيدك وأسعى سعيك والله لن تمحوا ذكرنا ولم تميت وحينا".
وأضاف: "نقول للقرارات التي تخرج من الكونغرس الأمريكي، إننا لا نمتلك رصيدا في سويسرا ولا في كندا ولا في أمريكا, ولا نمتلك شركات, نحن أبناء هذا البلد إذا كانت لنا أموال ، سنبني فيها مساجد ودور للأيتام ومؤسسات لمعالجة بلسم الأيتام والأرامل".
وتابع: "سنوا ما شئتم من قرارات واكتبوها، واعلموا إننا باقين في هذه الأرض التي ولدنا فيها وجاهدنا وقاومنا واستشهدنا فيها", قائلا: "مهما استخرجتم من قرارات ومهما كتبتم نقول ارجعوا إلى بوش الابن والى ترامب المجنون الذي وصفه الإمام الخامنئي (صاحب ملهى) أقول له خذ جنودك واستعجل بهم من العراق قبل إن يكون ما كان لجورج دبليو بوش واوباما".
وعلق القيادي في الكتائب على ما يحدث في اليمن,: "نقول لإخواننا أنصار الله اصبروا ورابطو وجاهدوا في سبيل الله هذه الراية التي انطلقت, راية بدر الدين الحوثي (رض) وابنه حسين بدر الدين الحوثي, والسيد عبد الملك الحوثي التي قد نمت في أحضان الإمام الراحل الخميني (رض)".
وتابع الشيخ السعيدي :"أننا ناسف قد بعدت الشقة والمسافة بيننا, كنا نتمنى أن تكونوا قريبين علينا، لذهبنا إلى نجدتكم كما كنا عنوان لـ(أبي الفضل العباس) عندما أعطينا الدماء للدفاع عن مقام السيدة زينب (عليها السلام), وأعطينا هناك أيدي وأرجل وعيون".
وأشار السعيدي إلى شهيد الكتائب "محمد باقر البهادلي" الذي لا يتجاوز عمره الـ "14" عاما, عندما جاءوا به قادة كتائب حزب الله إلى أمه وأخبروها بابنها الذي سقط شهيدا مدافعا عن حرم السيدة زينب (عليها السلام), وكيف أصبحت (تهلهل) وتنثر الحلوى على نعشه المبارك, وكذلك والده الذي ارتدى زيا انيقا وخرج بأفضل هيئة".
وخاطب الشيخ أبو طالب الشعب البحراني المظلوم, قائلا: "نقول لإخواننا في البحرين وهم يدخلون عامهم السابع أعلموا إن نظام آل خليفة ذاهب إلى الزوال وشاهدتموه في رمضان يستجد المعونات الاقتصادية".
وختم القيادي في كتائب حزب الله: "التظاهر السلمي كان له دور فاعل، لكن العبوات وقتل المرتزقة... من آل خليفة، ذلك الجيش البربري الذي بعضا منه من بقايا بعث صدام، ونقول للشعب البحراني والمقاومة إننا معكم حتى أخر طلقة من الاطلاقات التي نمتلكها، إن هذه الكتائب كتائب ابو الفضل العباس (عليه السلام), التي سمعت من الإمام الخميني أن استمرارها هوة نصرة للمستضعفين والمظلومين".

اترك تعلیق

آخر الاخبار