الاخبار السياسية 


كتائب حزب الله: الجهاد والعمل العسكري لن ينتهي الا بتحرير القدس وزوال الكيان الصهيوني

كتائب حزب الله/خاص.. اكدت المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله، الجمعة، ان الجهاد والعمل العسكري لن ينتهي الا بتحرير القدس الشريف وزوال الغدة السرطانية "اسرائيل".
وشاركت كتائب حزب الله ،اليوم، في مسيرات حاشدة بمناسبة يوم القدس العالمي الذي يقام في اخر جمعة من كل شهر رمضان في العاصمة بغداد، التزاما بتوجيهات الامام الراحل الخميني (قدس)، التي تحث على دعم القضية الفلسطينية وتحرير القدس وادانة الكيان الصهيوني الغاصب.

وقال القيادي في الكتائب الشيخ قاسم السوداني ان " الامام الراحل الخميني العظيم (قدس) شرع يوم القدس العالمي لاحياء الاسلام وقضايا الامة الاسلامية"، مبينا ان " رجال المقاومة اولى الناس للاحتفاء بهذه المناسبة كونهم يعملون على حفظ ارض وعرض وكرامة المسلمين كافة".
واضاف الشيخ السوداني ان "المقاومة الاسلامية لن تتهاون ولن تتسامح ولن تخضع ولن تترك القدس مهما كانت الظروف والتحديات"، مستدركا بالقول:" القدس قضيتنا وستبقى قضيتنا وتحريرها وزوال الغدة السرطانية (اسرائيل) سيكون قريبا على يد ابناء محور المقاومة".
وتابع ان " الاستكبار الامريكي والصهيوني واذنابه اوجدوا عصابات داعش الاجرامية لاشغال الامة الاسلامية عن القضية الفلسطينية"، مؤكدا ان "اغلاق صفحة داعش تؤذن بانطلاق مرحلة جديدة من التوجهات وتركيز الجهود لتحرير القدس".
واشار الشيخ السوداني الى ان " كتاب حزب الله ملك للامة الاسلامية وستتواجد في جميع الساحات وحيثما كانت حاجة لوجودها"، لافتا الى ان "الجهاد والعمل العسكري لن ينتهي في هذه المرحلة خاصة في ظل بقاء القدس سليبة من قبل الاحتلال الصهيوني".

بدوره، اكد القيادي في كتائب حزب الله السيد جاسم الجزائري، ان يوم القدس جعل من القضية الفلسطينية قضية عالمية.
واشار الجزائري الى، إن " الكيان الصهيوني الغاصب يعول على الزمن وعلى الانظمة الحاكمة المرتبطة بالاجندة الامريكية والاسرائيلية في احداث تغيير في عملية التطبيع سواء السياسي او الثقافي".
ولفت الى ان " رسالة يوم القدس هي رسالة الشعوب التي تختلف اختلافا كبيرا عن الانظمة الحاكمة التي تحكمها وتقودها"، مبينا ان "هذا التنامي لاحياء يوم القدس سواء في العراق او البلدان العربية والعالم الاسلامي جرس انذار للكيان الغاصب بان يوم زواله اخذ يقترب".
وتابع السيد الجزائري ان " الشعوب بدأت تعي طبيعة المؤامرة التي تقودها امريكا والكيان الاسرائيلي في المنطقة"، مؤكدا ان " يوم القدس يبعث رسالة امل واطمئنان الى الشعب الفلسطيني بان تحرير تلك البقعة المباركة قادم".
وتابع ان " المقاومة الاسلامية تعتبر يوم القدس جزءا من هويتها وعقيدتها، الامر الذي يشير الى خروجها من الاطر المذهبية الضيقة واهتمامها بالقضايا المركزية للامة الاسلامية".

من جانبه، عد المتحدث الرسمي باسم الكتائب محمد محي، " فعاليات يوم القدس العالمي صرخة حق بوجه الاستكبار العالمي المتمثل بامريكا والكيان الصهيوني الغاصب للارض الفلسطينية".
واضاف ان "هذا الاستعراض الكبير يمثل التزاما بنهج الامام الخميني العظيم (قدس) وبروح المقاومة التي شكلت مصدر رعب وقلق للاستكبار الامريكي".
واوضح ان "الكيان الصهيوني الغاصب بات يعلم جيدا بان فصائل المقاومة ستزيله ما دامت متمسكة بنهج الامام الخميني (قدس) وبروح الجهاد"، مؤكدا ان " تلك المسيرة الكبيرة تبعث في كل عام رسائل قلق ورعب وازعاج لاسرائيل". 
واشار محي الى ان " كتائب حزب الله وفصائل المقاومة الاسلامية الاخرى ثابتة على الهدف الاستراتيجي الذي خطه الامام روح الله الخميني (رض)، بشان نصرة الشعب الفلسطيني المظلوم بشتى الوسائل والسبل المتاحة". انتهى

[ 23/06/2017]

[ عدد الزيارات: 126]

تعليقات الزوار

اضف تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني