الاخبار السياسية 


كتائب حزب الله للوفد الاشوري: ثقافة الجهاد والتضحية هي مشروع بناء لمستقبل العراق

كتائب حزب الله/.. عدت المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله تجربة الحشد الشعبي بالنوعية والفريدة، داعية الى استثمار طاقات المجاهدين في ميدان جهاد الاعمار والبناء.

وقال عضو المكتب السياسي مصطفى الدراجي خلال استقباله النائب يونادم كنا والوفد المرافق له، ان " تجربة الحشد الشعبي لا يمكن ان تتكرر ولا يجب التفريط بها"، داعيا الى "استثمار طاقات المقاومين في ميدان جهاد الاعمار والبناء لحاجة البلد الماسة لهم"، مؤكدا أنّ "العراق لا يُبنى الاّ بأمثال هؤلاء المخلصين، الذين يضحون بدمائهم في سبيله ولا يدخرون جهدا باتجاه بناءه وخدمة شعبه".

واضاف الدراجي ان " هذه الثلة المخلصة والمضحية التي دافعت وقاتلت للذود عن سيادة البلاد تمثل بقعة الضوء في نهاية النفق العراقي، التي يقدر لها ان تضحي مجددا لبناءه والنهوض به".
وتابع عضو المكتب السياسي ان" الشعب العراقي لم يلمس مشاريع بناء دولة من أغلب الكتل السياسية، بل لمس بناء ذوات وانتفاخات كتلوية"، مستدركا بالقول: "عندما نفكر بالدخول بالعملية السياسية فأننا سنختار المخلصين الكفوئين المضحين بغض النظر عن انتماءاتهم" . 

من جهته، أثنى النائب يونادم كنا على جهود وتضحيات فصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي في مواجهة القوى الظلامية"، مشدداً على ضرورة "الاستفادة القصوى من إمكانات وقدرات المقاومة في المرحلة المقبلة ضمن المؤسسات الامنية والاستخبارية لما تمتلكه من خبرة في هذا المجال".

كما عبر كنا عن "رغبته بدخول فصائل المقاومة والحشد الشعبي للعملية السياسية"، داعيا في الوقت نفسه الى" إجراء تغييرات مهمة في المعادلة السياسية المقبلة". انتهى

03-04-2017

[ 04/04/2017]

[ عدد الزيارات: 227]

تعليقات الزوار

اضف تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني