الاخبار السياسية 


كتائب حزب الله لسفير سوريا في بغداد : نقف مع الشعب السوري في خندق واحد وبساحة واحدة لقتال اعداء الامة والانسانية

كتائب حزب الله/ بغداد.. اعتبرت  المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله ، الثلاثاء ، ان  المشروع الصهيو امريكي لم يكن يستهدف سوريا او العراق فقط بل كان يستهدف محور المقاومة والممانعة في أي بقعة ،مؤكدةً وقوفها مع الشعب السوري في خندق واحد لقتال اعداء الامة والانسانية.
وقال مسؤول علاقات  المكتب السياسي للكتائب الاستاذ مصطفى الدراجي خلال لقاء عدد من أعضاء المكتب السياسي بالسفير السوري صطام  الدندح في بغداد " ان  السياسيين الذين يعتقدون ان الساحة العراقية والساحة السورية ساحتان منفصلتان عليهم  ان يراجعوا منظومتهم السياسية .
واضاف  ان" كتائب حزب الله كانت من اوائل فصائل المقاومة الاسلامية  التي تدخلت للوقوف بوجه المشاريع التقسيمية وقدمت قرابين  كثيرة  من الدماء في سبيل صد المشروع الأمريكي ، مبيناً ان" المشاريع الامريكية والاسرائيلية في المنطقة لديها أدوات وواجهات كبيرة وصغيرة تعمل وفق برنامج معد سلفا وتم تقسيم الادوار فيه من اصحاب المشروع انفسهم وفيه السياسي والعسكري والامني والثقافي وهكذا ...
واكد الدراجي  " اننا نعتقد حتى وان انتهت عصابات داعش عسكرياً فإن المعركة المقبلة وعلى الصعد الاخرى ستكون أصعب، ونحن ندرك ذلك تماماً ومستعدون اتم الاستعداد للوقوف بوجه اي تحدٍ جديد يمس امن الوطن والمواطن  ، موضحاً ان " الشعب العراقي عانى الكثير من العملية السياسية في العراق منذ 2003 ولغاية الساعة وانها بحاجة الى تغيير.
من جانبه اكد السفير السوري في بغداد صطام الدندح  ان " الإسرائيليين والامريكيين استهدفوا سوريا منذ اكثر من عقد "، مشيراً  الى ان"بعض العرب والجامعة العربية كانوا مع الأسف مشاركين في مشاريع تدمير الشعب السوري والعراقي واليمني.
وبين الدندح ان " الاحتلال الأمريكي عمل على تصفية علماء العراق وفق خطط ممنهجة لأنها كانت تشكل الخطر الأكبر عليه وعلى اقتصاده ومحاولاته للسيطرة على جميع الأسواق.
وبارك السفير السوري  مشاركة فصائل المقاومة في العملية السياسية في العراق ، مبيناً ان " من يضحي بدمه ووقته وراحته سيكون متميزاً ومتفانياً  في خدمة الاخرين  ، مؤكداً ان " فصائل المقاومة الاسلامية هي الوحيدة القادرة على حفظ العراق  الذي كان صاحب الريادة في كل شيء .
يذكر ان المكتب السياسي لكتائب حزب الله قد اجرى خلال الفترة القريبة الماضية العديد من اللقاءات مع شخصيات سياسية ودينية تنادي بحب العراق ووحدة ارضه وشعبه بهدف التشاور والتوصل لايجاد حلول موضوعية للازمات التي يعاني منها البلد وتحقيق امنه واستقراره في جميع المحافظات.

 07/03/2017

[ 16/03/2017]

[ عدد الزيارات: 161]

تعليقات الزوار

اضف تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني