الاخبار السياسية 


رجال المقاومة الاسلامية همة لا تنضب لإلحاق الهزيمة بالعدو في كل سوح المواجهة والجهاد

تواصل المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله بهمة لا تنضب على مدار الايام، عملياتها الجهادية التي حققت على إثرها اصابات دقيقة ومؤثرة في صفوف العدو وإلحاق الهزيمة بهم في كل سوح المواجهة والجهاد.
اذ يبيد رجال كتائب حزب الله الاعداء من داعش بأسلحتهم المختلفة من جهة ويزود مجاهدو استخباراتها الجيش العراقي بالأهداف المهمة لعناصر كيان داعش الاجرامي من جهة اخرى ليتم معالجتها بثنائية قتالية جهادية قل نظيرها في الوقت الحاضر.
ففي الوقت الذي يضرب رجال الكتائب تجمعات العدو بقوة، يخترق مجاهدو الاستخبارات صفوف داعش بشتى الوسائل التقنية والبشرية، ليؤدي بالنتيجة الى تكبيد العدو الخسائر المادية والمعنوية التي بدورها تؤدي الى احباطهم وتربك عناصرهم وتسهل هزيمتهم.
حيث زود رجال استخبارات كتائب حزب الله، السبت (2 نيسان) مدفعية ميدان الفرقة الاولى التابعة للجيش العراقي بمعلومات استخباراتية دقيقة عن مكان تجمع عناصر داعش داخل مدينة الفلوجة، ما ادى الى استهدافه وقتل خمسة مجرمين واصابة اخرين".
وفي (1 نيسان 2016)، قام مجاهدو استخبارات الكتائب بتقديم معلومات استخبارية دقيقة عن تواجد تجمعا لعصابات داعش الاجرامية قرب جامع الفردوس في اطراف حي البعث بالفلوجة، الى مدفعية الفرقة الاولى، ما اسفر عن مقتل واصابة عدد من المجرمين فيما شوهد تصاعد الدخان من مقرات وعجلات العدو".
واستهدف رجال الكتائب في (31 اذار 2016)، تجمعا لعصابات داعش الاجرامية بصواريخ الكاتيوشا قرب جامع الصديق في الفلوجة، وقتلت ستة من عناصر العدو بينهم قادة، فضلا عن اصابة خمسة اخرين بجروح بليغة.
كما تمكن رجال الاستخبارات بنفس تاريخ (31 اذار 2016) من القيام بعمليتين استطلاعيتين نوعيتين، الاولى، تمثلت بتزويد مدفعية ميدان الفرقة الاولى بإحداثيات تواجد ما يسمى بـ (والي الفلوجة) المدعو (ابو اسحاق)، ما ادى الى اصابته بجروح بليغة باستهداف تجمع للعناصر الاجرامية في مقر قرب الحضرة المحمدية”.
اما العملية الاخرى، تضمنت تقديم إحداثيات لمدفعية الجيش العراقي عن مخزن للأعتدة ومواد تستعملها داعش في عملياتها الإجرامية في مبنى معمل الثلج في منطقة الجولان قرب نهر الفرات، فضلا عن تجمع لمجرمي داعش وورشة لتفخيخ العجلات وصنع الاحزمة المتفجرة قرب جامع الراوي في حي الشهداء، بالاضافة الى مقر ومضافة قرب جامع مصعب.
وفي (28 اذار 2016)، استهدفت مدفعية ميدان الفرقة الأولى عدد من التجمعات لعصابات داعش الاجرامية في مدينة الفلوجة، وفقا لمعلومات استخبارية قدمتها المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله، ما اسفر عن قصف ثلاث تجمعات لمجرمي داعش قرب محطة كهرباء في حي الأرامل قرب جسر العيادة داخل المدينة.

وهكذا تبقى المقاومة الاسلامية بكل صنوفها تلاحق عناصر كيان داعش الاجرامي في أي بقعة تطال يدها إليهم، وتذيقهم الموت الزؤام، كما اذاقته لإسيادهم الامريكان.

3-4-2016

[ 08/05/2016]

[ عدد الزيارات: 565]

تعليقات الزوار

اضف تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني