الاخبار السياسية 


الجنرال مايكل أوتس: 200 عبوة ناسفة تستهدف قواتنا شهريا في العراق

قال جيش الاحتلال الأميركي أن السلاح الأبرز الذي يهدده في العراق والمفضل في عمليات المقاومة هو العبوة الناسفة، التي تعتبر المسبب الأكبر لمقتل وإصابة الجنود الأميركيين.
وتبذل وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" جهودا وأموالا للتوصل إلى تقنيات متطورة تسمح بمواجهة العبوات الناسفة، إلا أن هناك معضلة كبيرة أمام الجيش الأميركي وهي أن تلك العبوات بدائية إلى درجة تجعل من الصعب كشفها بالرادارات أو رصدها قبل أن تنفجر. فكل التطورات التقنية للجيش الأميركي لا تساعده في رصد أو صد العبوات الناسفة التي تجاوز عددها في أوج الحرب في العراق إلى 4 آلاف عبوة شهريا، كما بدأت تتزايد في أفغانستان خلال العامين السابقين.
وشرح اللفتنانت جنرال مايكل أوتس المكلف بتطوير سبل مكافحة العبوات الناسفة، أن «كشف العبوات يحتاج إلى مجموعة معقدة من العوامل»، مشيرا إلى أن الكثير من العبوات مصنوعة من الأسمدة التي من الصعب رصدها أو فيها عناصر معدنية قليلة مما يجعل من الصعب كشفها أيضا. وعادة ما يتم حفر حفرة في طريق ترابي مما يجعل من الصعب رؤية العبوة مسبقا. وأضاف أوتس وهو مدير «المنظمة المشتركة لهزم العبوات الناسفة» قائلا: «نحن نحاول كشف المواد قبل أن توضع في الطريق، ولهذا فإن الكلاب أكثر الأدوات نجاحا في العثور على المتفجرات». وتعتبر دوريات الجنود سيرا ومصطحبين كلابا أفضل الطرق لكشف العبوات الناسفة، إلا أن هذه الطريقة عادة ما تكون خطرة ومميتة. وشرح أوتس أنه من الأفضل أن يكون الجندي في عربة عسكرية مصفحة اذا ما شن الهجوم بالعبوة، ولكنه في حال كان يقوم بدورية مشيا، فأنه اما يقتل أو يعرض لإصابات بالغة.
وتم إنشاء «المنظمة المشتركة لهزم العبوات الناسفة» عام 2006 بقرار من وزارة الدفاع الأميركية وتمويل من الكونغرس الأميركي الذي انفق على المنظمة العسكرية ما يصل إلى 3 مليارات دولار حتى الآن. وتعمل المنظمة على تدريب القوات الأميركية على كيفية كشف العبوات الناسفة والحماية منها.
وقال أوتس ان عدد العبوات التي كانت تستهدف قواتنا تجاوز الـ 4 آلاف في أوج عمليات المقاومة في عامي 2006 و2007. وكان الجنرال اوديرنوا قد اعترف في اب/ اغسطس من عام 2007  بأن 73% من الهجمات تقوم بها مجموعات شيعية وصفها بالمتطرفة. وقد ايد الميجر جنرال ريك لاينش كلام الجنرال أديرنو وقال: بأن ثلاث أرباع الهجمات تنفذها المجموعات الشيعية. فيما اعد مايكل جوردون Michael R. Gordon  في تقرير لصحيفة النيويورك تايمز New York Times اعتماداً على التقارير المخابراتية التي أفادت بأن 99% من الهجمات التي تمت ضد القوات الأمريكية في الشهر الماضي ( تموز من عام 2007) كانت باستخدام أسلحة خارقة للدروع شديدة الانفجار explosively formed penetrators وهذه الأسلحة تستخدمها المجموعات الشيعية في العراق، ولفت التقرير الانتباه إلى التأكيدات التي صدرت عن قيادات الجيش الأمريكي بأن هذه المجموعات الشيعية كانت نشطة خلال الفترة الماضية، حيث نفذت هذه المجموعات حوالي 73% من الهجمات التي تمت في شهر يوليو. مضيفا أن هذه الأسلحة قد ألحقت خسائر كبيرة في صفوف الجنود الأمريكيين، حيث تصل نسبة القتلى بسبب هذه الأسلحة إلى 18% من إجمالي قتلى الجنود الأمريكيين.
وأوضح أوتس إن معدل عدد العبوات الناسفة المتفجرة في العراق قد تراجع ليصل شهريا نحو 200 عبوه (سبب تراجع عدد العبوات قلة حركة الاحتلال داخل المدن ومكوثها في قواعدها لأغلب الوقت مما اضطر فصائل المقاومة ان تعتمد على الصواريخ).
واضاف أن النمط ينعكس في أفغانستان حيث يتصاعد عدد العبوات الناسفة، قائلا: «في السنوات السبع الماضية كان من النادر انفجار العبوات الناسفة، ولكنها ازدادت في العام ونصف العام الماضي. وتابع أن هناك اختلافا في طبيعة العبوات الناسفة المستخدمة في العراق وأفغانستان، ففي البلد الأول العبوات الناسفة تصنع بشكل كبير من مخلفات ومواد عسكرية تابعة لجيش النظام السابق، بينما العبوات في أفغانستان غالبيتها بدائية جدا ومبنية على الأسمدة. ويذكر أن عدد الجرحى من الجنود الأميركيين في أفغانستان من جراء انفجار عبوات ناسفة عُشر عددهم في العراق خلال السنوات السبع الماضية.
ولفت أوتس إلى أن المسلحين الشيعة في العراق يمتلكون أجهزة تحكم إلكترونية تسمح لهم بتفجير العبوات عن بعد واستهداف القوات الأميركية.
وهناك اهتمام عسكري متصاعد بمعرفة كيفية مواجهة العبوات الناسفة، التي عادة ما تكون مصنوعة يدويا وغير عسكرية، بسبب تصاعد استخدامها. ولفت أوتس إلى أن هناك بين 300 و400 حادثة تفجير عبوة ناسفة شهريا حول العالم خارج العراق وأفغانستان .

[ 09/12/2010]

[ عدد الزيارات: 2706]

تعليقات الزوار

غريب الدار  ()

بسم الله الرحمن الرحيم عظم الله لكم الاجر أخوتي أبناء المقاومه (كتائب حزب الله) الحمدلله الذي جعل عدونا يعترف بقوتنا والحمدلله الذي جعل عدونا يعترف بهزيمته على أرض الحسين فبارك الله بكم وسدد الله رميكم خادمكم غريب الدا

الحاج محمودالسهلاني  ()

بسمة تعالى والصلاة والسلام على خير الخلق محمد وعلى آل محمد الطيبين الطاهرين، نلاحظ بأعتراف قادة العدو الأمريكي قوة ضربات المقاومة الأسلامية التي عجز العدو عن صدها وتحجيمها سوى بتقليص دورياتهم والأنسحاب من المدن وأيضا كان العدو واهما فصواريخ المقاومة قد لاحقتهم وقتلتهم شر مقتل و هاهي أمريكا وعلى لسان قادتها تعترف بهزيمتها وذلها في أرض العراق وذلك بأيمان وشجاعة أبناء العراق من المقاومة الأسلامية وصبر شعبنا ودعهم للمقاومين الأبطال أبناء الحسين عليه السلام أستطاعو دحر أقوى جيوش العالم في الهزيمه جيش المرتزقه الأمريكي بكل تقنياته وآلياته فحذاري لكل من يريد أن يمس العراق وشعب العراق بسوء فلينظر إلى أسياده من المرتزقه والمتصهينين الأمريكان كيف كان مصيرهم في العراق على يد المقاومة الأسلامية في العراق وخاصة كتائب حزب الله هم درع العراق ورجال الله الذين بهم ننتصر ونفتخر فبوركتم ياأسود الولاية والسلام عليكم ورحمةالله وبركاته.

عتمان  ()

بارك الله فيكم اخواني اتممو عملكم لانه في سبيل الله الله ينصركم علي الكفار و المرتدين امين معكم اخوكم في الدين عتمان من المغرب

اضف تعليق
الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني